ملتقى الاستاذ سهيل عواد للتنمية والتطوير

ملتقى الاستاذ سهيل عواد للتنمية والتطوير

ملتقى التنمية البشرية والتطوير الذاتي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 افعــلها الآن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سهيل عواد
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 396
درجات : 4324
تاريخ التسجيل : 28/05/2009
العمر : 44

مُساهمةموضوع: افعــلها الآن   الأحد مايو 31, 2009 3:35 pm

افعــلها الآن


الأشخاص الناجحون جداً لا يماطلون أبداً، ودائماً يجدون طريقةً ما لفعل أهم الأشياء، ويفعلوها تَوًّا. التغلب على نزعة المماطلة يطلق القدرة الكامنة في داخل كل شخص ويفتح الباب إلى حياة أكثر إمتاعًا ورضًا، مليئة بالإنجازات.

المماطلة عقبة رئيسية في طريق الانجاز وتحقيق النجاح، لذا فإن تعلم مهارة التغلب عليها يعتبر أساسيا لتحقيق انجازات المستقبل المنشودة. إنها مهارة يمكن تعلمها بطريقةٍ منظّمة وواقعيّةٍ. يقترح الكتاب اثنتي عشرة خطوة للتغلب على المماطلة بشكل أساسي لتغيير عاداتنا وسلوكياتنا للأفضل.

الخطوات الـ 12 للتغلب على المماطلة

الخطوة 1. غَيِّـرْ من سلوكك
انتشار المماطلة ليس ذريعًة نبرر قبولها كأمر واقع، دونما نقاش. إن حياة الناجحين تضرب مثالاً ناجحا لما يمكن عمله حينما تُنْبـَذ المماطلة.

الخطوة 2. طوّر خطّة عمل
هناك على الأقل 12 تقنية محددة للتغلب على المماطلة.. لا تستسلم للمماطلة أبدًا، حتّى تجرب كل هذه التقنيات أولاً.

الخطوة 3. تغلّب على الخوف من الفشل
أكثر من أيّة عاطفة أخرى؛ فالخوف ـ بشكل أو بآخر ـ مسئول عن الجزء الأعظم من المماطلة. فإذا استطعت أن تعترف بمخاوفك وتتغلب عليها؛ ستكون عندئذ في وضعٍ قويّ للتغلب على عادة المماطلة.

الخطوة 4. تغلّب على الخوف من النّجاح
يماطل بعض الناس، لأنهم لا يشعرون بالارتياح لما سيأتي به النجاح، أو بمعنى آخر.. لما سيتورطون فيه من أشياء بسبب هذا النجاح. إنهم يخافون من أن يكون النجاح عبئاً عليهم، أكثر من كونه إنجازات مُحَقَّقَـة. ويمكن التغلب على هذا الشعور بأنْ يرضى الإنسان عن نجاحه هذا، وأن يسعد بكونه ناجحاً في كل ما يعمله.

الخطوة 5. ارفع مستوى طاقتك
التّعب الجسديّ أو الإجهاد هو أحد المبرّرات المستخدمة عادةً بدرجة كبيرة للمماطلة. تغلّب عليه ببذل مجهودٍ واعٍ للعمل بحماس.

الخطوة 6. كن قاسياً مع نفسك
اطلب المزيد من الجهد والبذل من نفسك. وقد يفاجئك كمُّ من العمل يمكن أن تحقّقه إذا ركزت فعلاً على إنهاء هذه المهمّة التي بين يديك.

الخطوة 7. أنشئ بيئة عمل
يعد تأثير البيئة المحيطة بنا أساسي على مدى ميلنا للمماطلة. فإما أن تشجّعنا وإما أن تحبطنا. من الأساسي أن تضع نفسك في بيئة تشجعك على عدم المماطلة

[b]الخطوة 8. استخدم مبدأ التّقوية[/b]
خذ موقفاً إيجابياً وسباقاً تجاه التغلب على المماطلة. كافئ نفسك بشيءٍ صغيرٍ ولكنْ ذي معنى. واصل استثمار نجاحاتك الصّغيرة لبناء ثقتك نحو تحقيق الأمور العظام.

الخطوة 9. خذ بعين الاعتبار

التّأخير المتعمّد
هناك أوقات يكون فيها التأخير المتعمّد هو أفضل مسار للعمل. وفي هذه الحال يُعتبر التأخير المتعمّد نتيجة قرار مبني على فكر ومعلومات، وليس مماطلة.

الخطوة 10. إدارة الوقت
مع استحالة زيادة عدد ساعات اليوم لأكثر من 24 ساعة، فمن العمليّ استغلال السّاعات المتاحة بأكثر فاعليّة ممكنة، والتخلّص من المهامّ التي لا تضيف قيمة.

[b]الخطوة 11. استخدم أدوات تذكير مرئيّة[/b]
خذ مثلا، أو مبدأ، أو حكمةً لتحفزك على العمل. ضع نسخاً منها في أماكن عدة، حيث تراها عدة مرّات يوميًّا؛ والزم نفسك باتباعها كلما رأيتها.

الخطوة 12. تعلّم التّعامل مع الأعذار الـ 40 الأكثر استخداماً.

(اعذار المماطلة)من السهل جدًّا إيجاد أسباب للمماطلة. ولكنك بذلك تجعل حياتك ضئيلة وبدون إنجازات. والأشخاص النّاجحون لا يفعلون ذلك.


عن كتاب : افعلها الآن
المؤلف: إدوين سي. بليس


عدل سابقا من قبل سهيل عواد في الإثنين يونيو 01, 2009 3:09 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
dana
مبدع نشيط
مبدع نشيط
avatar

عدد المساهمات : 52
درجات : 3547
تاريخ التسجيل : 29/05/2009
العمر : 35
الموقع : الشارقه

مُساهمةموضوع: رد: افعــلها الآن   الإثنين يونيو 01, 2009 1:53 am

هنا ملخص لإحدى وعشرين طريقة ناجحة للتوقف عن المماطلة وآداء أشياء أكثر بشكل أسرع.
نقلا عن كتاب ابدأ بالأهم ولو كان صعبا (التهم هذا الضفدع) للمؤلف برايان تريسي


إن استخدام تعبير (التهم هذا الضفدع) كاستعارة نتناول فيها أكثر المهام تحديا في يومك، وأكثر المهام التي تحب المماطلة فيها، لكن تكون أكثر المهام التي لها وقع إيجابي في حياتك.

أعد النظر بهذه القواعد والمبادئ بانتظام إلى أن تصبح مرسخة بإحكام في تفكيرك وأفعالك، وإلى أن يصبح مستقبلك مضمونا.


١.هيئ الطاولة: قرر تماما ماتريده والوضوح ضروري. اكتب أهدافك و مشاريعك قبل أن تبدأ.

٢.خطط لكل يوم مسبقا: فكر على الورق. وكل دقيقة تمضيها في التخطيط يمكن أن توفر من خمس إلى عشر دقائق عند التنفيذ.

٣.طبق قاعدة ٨٠% / 20% في كل شيء: إن ٢٠% من نشاطاتك سوف تحسب من ٨٠%من نتائجك. ركز دوما جهودك على قمة ال٢٠% .

٣.ضع بعين الاعتبار نتائج الأمور: إن أهم مهامك وأولوياتك هي التي لها أهم النتائج الجدية،سواء كانت إيجابية أم سلبية،في حياتك أو في عملك. ركز عليها قبل أي شيء آخر.

٥.مارس طريقة أ.ب.ج.د على التوالي: قبل أن تبدأ العمل في قائمة مهامك،خذ بضع دقائق لتنظيمها حسب القيمة والأولوية بحيث تكون متأكدا أنك تعمل بأهم نشاطاتك.

٦.ركز على المواقع ذات النتائج الأساسية: تعرف وحدد النتائج التي تنجز فيها عملك على أكمل وجه على الإطلاق، واعمل بموجبها طوال النهار.

٧.اتبع قانون الكفاءة المفروضة: لايوجد الوقت الكافي أبدا لفعل كل شيء،لكن هناك دوما وقت كاف لفعل الشيء المهم. ماهي هذه الأعمال؟

٨.استعد تماما قبل أن تبدأ:إن التحضير المسبق المناسب يمنع الإنجاز الضحل.

٩.أد واجباتك المنزليه
: كلما ازدادت معرفتك ومهاراتك بمهامك الرئيسية،أصبحت أسرع في البدء بها وإنجازها على الفور.

١٠.عزز قدراتك الخاصة: حدد تماما الأشياء التي تؤديها بشكل جيد،أو من الممكن أن تكون فيها جيدا جدا وأد هذه الأشياء الخاصة من كل قلبك بشكل جيد جدا.

١1.حدد الضوابط الأساسية لديك: حدد أعناق الزجاجات أو النقاط المخنقة داخليا أو خارجيا،والتي تحدد السرعة التي تنجز فيها أهم أهدافك،وركز على التخفيف منها.

١٢.خذ برميلا واحدا فقط كل مرة:يمكنك أن تنجز أكبر وأصعب الأعمال، فيما إذا أنهيت خطوة واحدة في كل مرة.

١٣.اضغط على نفسك: تخيل أنك ستغادر المدينة لمدة شهر واعمل وكأنه يجب عليك أن تنهي كل مهامك الرئيسة قبل أن تغادر.

١٤.وسع من قدراتك الشخصية: تعرف على الأوقات التي تكون فيها طاقتك العقلية والجسدية في أوجها كل يوم وأد أهم واجباتك ومتطلباتك خلال هذه الأوقات. وخذ قسطا وافرا من الراحة بحيث تستطيع أن تنجز بأقصى ما يمكن من جهد.

١٥.حفز نفسك للعمل: كن قائد شعاراتك. وانظر إلى الجيد في كل موقف. وركز على الحل أكثر من التركيز على المشكلة. وكن متفائلا دوما وبناء.

١٦.اتبع مماطلة إيجابية: طالما أنك لا تستطيع أداء كل شيء.عليك أن تتعلم بتقصد بأن تؤجل كل المهام ذات القيمة المنخفضة، بحيث يكون لديك وقت كاف لأداء الأشياء القليلة التي لها شأن حقيقي.

١٧.أد المهمة الأهم والأكبر صعوبة أولا: ابدأ كل يوم بأصعب مهامك،بمهمة واحدة تخلق أعظم إسهام لك ولعملك،وقرر أن تبقى بها إلى أن تنتهي.

١٨.جزئ وقطع المهمة: قسم المهمات الكبيرة والمعقدة إلى مهمات صغيرة الحجم وبعدها أد جزءا صغيرا واحدا بالمهمة التي بدأت بها.

١٩.اخلق فترات طويلة من الوقت: نظم أيامك من خلال كميات كبيرة من الوقت بحيث تستطيع التركيز بفترات مديدة على أهم مهامك.

٢٠.طور إحساسك بالطوارئ: عود نفسك على الأداء السريع في مهامك الرئيسة. وكن شخصا معروفا بأداء الأشياء سريعا وبإتقان.

٢١.استفرد بإدارة كل مهمة على حدة: حدد أولويات واضحة،وابدأ فورا بأهم مهمة،واعمل عليها بلا توقف على أن ينتهي العمل١٠٠%وهذا هو المفتاح الحقيقي للإنجاز العالي والإنتاج الشخصي المتزايد.


ضع قرارا باتباع هذه المبادئ كل يوم إلى أن تصبح طبيعية بالنسبة لك. وبهذه العادات في الإدارة الشخصية وباعتبارها جزءا أبديا في شخصيتك، سيصبح مستقبلك بلا حدود.
فقط افعلها! ابدأ بالمهم ولو كان صعبا!



منقول

جزاك الله كل خير استاذي على هذه المعلومات المفيدة للجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
افعــلها الآن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الاستاذ سهيل عواد للتنمية والتطوير  :: الابتكار والابداع :: ملتقى المواهب والمهارات-
انتقل الى: